وردة إبداع

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدي وردة إبداع
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

إبداع غير محدود


الأنترنيت ما له و ما عليه

شاطر
avatar
google
المديرالعام
المديرالعام

تاريخ التسجيل : 14/12/2010

الأنترنيت ما له و ما عليه

مُساهمة  google في الخميس أكتوبر 29, 2015 8:42 am

لا يصح لك كفرد مسلم يستمد هديه من القرآن الكريم وسنة النبي صلى الله عليه وسلم أن تقبع في حجرة نائية تعيش فيها وحدك عندئذ يكون العذاب بالعزلة، لأنك لا تقدر في هذه الساعة أن تعيش لنفسك فترصد من الهواء المتحرك عطرا زكيا تتنفسه وحدك، وتمنع غيرك من الاقتراب منه هذه اللحظات تشهد أنك ما تزال تحت ثقل اختبار قاس، ليس بمقدورك أن تهرب منه إلى الظل البعيد، فليس بإمكانك أن تحرك الأشياء فتجعلها تمر أمام ناظريك كما تلذ لها عيناك، أو أن تجعل الأصوات تتشكل في نغمة دافئة تذوب في الحزن فيخفق لها السمع، فلا يدخل فيه ما يزيدك حزنا، إني أراك في صراعٍ مع دقات الزمن، الذي يسير على هذه الشاكلة من الشدة والضيق، فلا يبعث في نفسك ضوءا خافتا تشعر من خلاله ببقايا حياة لأناس يتحركون، فأصول التربية السليمة وقواعدها الصحيحة تهدف إلى تربية الإنسان الصالح الذي يقوم برسالته على الوجه الأكمل بحيث تجعله قادرا على التحكم في نفسه وضبط تصرفاته والحرص على احترام القيم الأخلاقية والمثل العليا التي يحيا لها ويحرص على الالتزام بها.
فقد أرشدنا الإسلام إلى الوصية بالشباب، فعلى الجميع أن يستوصوا بالشباب خيرا لكي يكونوا خير قدوة للعمل الجاد القائم على الإصلاح والإخلاص الصادق، فيحرصون على تلبية نداء الحق والخير وحماية المجتمع من عوامل الفساد والضعف والابتذال والتخلف، ويعملون على تطوير مجتمعه والدعوة إلى البناء والإصلاح والصدق مع النفس لكي يعيش الفرد حياته على جانب من الالتزام والمسؤولية بحيث يكون صادقا مع نفسه ومع غيره ومع عمله ومجتمعه لا يخاف إلا الله، فلكل مجتمع عاداته وقيمه وثوابته الخاصة به التي تشكل الرؤية الثقافية التي يعتمد عليها، فإما أن تنطلق به إلى القمة وتحلق به إلى الفضاء أو تهبط به إلى القاع، ولهذا كلما كانت القيم سامية والعادات فاضلة والأمثلة سليمة تبعث في الإنسان الوعي والإدراك، عندئذ يستطيع كل فرد أن يؤدي دوره المنوط إليه فيصلح المجتمع ويصلح حال الناس، فالهدف من بعثة الرسل عليهم السلام، وإنزال الكتب والرسائل السماوية هو ترسيخ مجموعة من القيم السامية التي ترقى بالإنسان إلى مستوى إنسانيته وفطرته السليمة التي خلقه الله عليها، وذلك من خلال ما انطوت عليه هذه الرسائل من فضائل وأخلاق كريمة وقيم إنسانية، تدعو الأمم والشعوب أن يتخذوها دستورا ومنهجا في الحياة، فجعلتها الشرائع السماوية لحمة لها، وأساسا ثابتا فيها من أجل بناء صرح الدعوة إلى الحق التي كانت وما تزال رحمة للعالمين، والتي من أجلها أنزلت الرسالات، فإن وسائل التقنية الإعلامية بمفهومها العام تعد من أهم الوسائل الأكثر تأثيرا في الفرد والمجتمع مما يجعل لها الأهمية البالغة فيما يبثه وينشره على أسماع الجميع، ويعد الإنترنت المقروء سلعة ثمينة في متجر الوسائل الإعلامية وشكلا متطورا من أشكال الإعلام حيث يشكل قوالب للفكر والرأي والأخبار، فقد ظهرت هذه القوالب مع النهضة الثقافية والعلمية لتصبح احد أهم خطوط الصياغة الفكرية، ولا ينكر أحد أن لوسائل الاتصال دورا كبيرا في عالم اليوم تتفاوت شدته حسب المجتمعات ومدى انتشار الإعلام فيها.
فإن وسائل التقنية الحديثة وهذه الاختراعات العجيبة التي ولع به الشباب والشيوخ، لتعد من وسائل النهضة والرقي التي غلبت علي حديث الناس الذين يبحرون في مواقعها ويتجولون في جنباتها بالساعات، يقول الله تعالىSadوإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار) إبراهيم:24 لذا يعتبر الانترنت لدى البعض ضرورة ومطلبا وحقا لكل شخص كالماء والهواء ويعتبره البعض مجرد مضيعة للوقت وإهدارا للعديد من العادات المهمة، فلدى الأعداء بضاعة يقدمونها ويصدرونها إلى الضعاف وهي كل ما يسلب الأخلاق ويدمر القيم ويذل الأمة ويخدر شبابها ويميع أبناءها، فهم يقلدون غيرهم في كثير من أمور الحياة والاستهتار والانحلال وفي التخلي عن الروابط الاجتماعية والجرأة على المحرمات الشرعية، فلقد فتن الشباب اليوم بالإنترنت وولعوا به ولعا شديدا فأصبح جل حديثهم عنه وعن ارتياد مواقعه والإبحار فيه، والجلوس في صحبته الساعات الطوال دون كلل أو ملل، وهذا يدعونا للتأمل في محاسنه ومفاسده حتى نكون على بصيرة من أمرنا، فالذي يتطاول بعلمه أو يتكبر بماله أو يغتر بذاته دائما يبتليه الله بنكبات لا مخرج منها إلا بجهود خاصة تناسب عبقريته وفطنته، فقد وكله الله لنفسه ومنع الارتواء عن بستان قلبه فلا سند له ولا ظهير فهو برأسه يدبر حاله كما كان يظن أنه ملك الدنيا وبيده زمام الأمور فإن الله تعالى يوكله إلى نفسه، أما من ستر نفسه برداء الطاعة فقد دخل حصن الله الحصين ونوره المبين الذي من دخله كان من الآمنين.


_________________






avatar
makarina
عضو
عضو

تاريخ التسجيل : 11/02/2011

رد: الأنترنيت ما له و ما عليه

مُساهمة  makarina في الإثنين نوفمبر 02, 2015 6:00 am

موضوع يستحق القرائة
شكرا مجهود جبار

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 7:17 am